.:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:. منتديات طلبة جامعة منتوري قسنطينة .:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:.
بســـمِ آلله الرحمآن الرحيم
السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته
نتـمنى لكـــ قضـآء ـأوقـآت ممتــعه و مفيده معنـآ
ـإستمـتع برفقتنـآ وـاستفيد من مواضيعنا وأفيد
في منتدـآنـآ ـالرـآئع و ـالمتألق
منتـديـآت ♥ طلبة جامعة منتوري قسنطينة ♥
شكـرـآ لـزيـآرتنـآ
وشكرا لاشتراكك معنا....
اضغط على التسجيل اذا كنت / ي غير مسجل/ة
و على دخول اذا كنت عضو/ة

.:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:. منتديات طلبة جامعة منتوري قسنطينة .:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:.

منتديات طلبة جامعة منتوري قسنطينة - الجزائر
منتدى الطلبة الجزائريين و العرب

 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ساعــة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني بارك الله فيكم
الأربعاء 23 يوليو 2014 - 21:18 من طرف hassane1984

»  اعترافات زوجة قبل ما تموت لزوجها
الثلاثاء 22 يوليو 2014 - 12:09 من طرف Ninjaa1

» ماجيستار/20122011
الإثنين 21 يوليو 2014 - 16:52 من طرف Ninjaa1

» اكتشاف علمي في سورة يوسف!
الأحد 20 يوليو 2014 - 2:59 من طرف mahmoudb69

» مصطلحات في البناء Construction Terms
الأحد 20 يوليو 2014 - 2:54 من طرف mahmoudb69

» البنتُ الـــــوفيةْ
الأحد 20 يوليو 2014 - 2:43 من طرف mahmoudb69

» يارب عجل بالنصر لاخوتنا في غزة
السبت 19 يوليو 2014 - 17:20 من طرف hassane1984

» الله اكبر الله اكبر يا رب انصر المقاومة
السبت 19 يوليو 2014 - 15:38 من طرف hassane1984

» حقيقة مرة
السبت 19 يوليو 2014 - 12:45 من طرف Ninjaa1

» اللهم لا ترفع لليهود في القدس رايه،
السبت 19 يوليو 2014 - 12:40 من طرف Ninjaa1

»  أحداث 1934 بقسنطينة ، و علاقتها بالقضية الفلسطينية.
السبت 19 يوليو 2014 - 12:33 من طرف Ninjaa1

» ارجو المساعدة عاجلة
السبت 19 يوليو 2014 - 12:27 من طرف Ninjaa1

» في غزة فقط
السبت 19 يوليو 2014 - 12:05 من طرف hassane1984

» ﺁﻧﺰٍﻓﻲ ﺏ ﺻﻤﺖ ﻳﺂ ﻏﺰٍﺓ ~..
السبت 19 يوليو 2014 - 12:04 من طرف hassane1984

» حصيلة العدوان الصهيوني المستمر حتى اللحظة
السبت 19 يوليو 2014 - 11:51 من طرف hassane1984

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
hassane1984 - 6822
 
وائل فلسطين - 3765
 
الخنساء - 2815
 
Ninjaa1 - 2403
 
الجزائر اسمي - 2385
 
Kenza Dk - 1948
 
القناص - 1781
 
lilia-labesta - 1423
 
ميسم - 1355
 
imene hanena - 1271
 
مركز لرفع الملفات و الصور على الأنترنت
nwail
ساعــة المنتدى
شاطر | 
 

 النظرية المثالية في العلاقات الدولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خليل21
طالب (ة) صاعد(ة)
طالب (ة) صاعد(ة)


ذكر
عدد المساهمات : 39
العمر: 25
الإختصاص الجامعي: علوم سياسية، علاقات دولية، دراسات استراتيجية ودولية
مكان الإقامة: skikda, algerie
تاريخ التسجيل: 15/03/2010
السٌّمعَة: 1
نقاط: 1726

مُساهمةموضوع: النظرية المثالية في العلاقات الدولية   الأربعاء 14 أبريل 2010 - 21:38



مقدمة
تعد النظرية المثالية إحدى الاتجاهات المعيارية في تحليل العلاقات
الدولية فإن دراسة العلاقات بهذا المنهج قديمة قدم العلاقات فمند فجر
العصور الحديثة والفلاسفة المثاليون يتناولون هذه العلاقات في ضوء
القيم المثالية ويعتبرون الفكر الإنساني هو الحكم الأعلى في القضايا
الأخلاقية. فإلى أي مدى نجحت النظرية المثالية في معالجتها لقضايا
العلاقات الدولية؟

المبحث الأول/ماهية النظرية المثالية ونشأتها
المطلب الأول/ مفهوم النظرية المثالية

هنالك من يعرف المثالية بأنها ’ توجه فلسفي مقابل للمادية وتعد فلسفة هيغل أكثر نماذجه شيوعا وتأثيرا إضافة إلى ظاهريته هوسرل أما في النظرية الاجتماعية فقد أخد استخدام المصطلح عن ماركس ليطلق عن النظريات التي تضخم من دور الأفكار في الحياة الاجتماعية. ويؤكد هذا التوجه على المثال الذي ينبغي أن يكون والذي يجب على الواقع أن يتغير ليتطابق معه وينطلق من أولوية الروح أو الوعي ويقول بتعالي القيم والمثل في الحياة العملية, وينظر إلى المادة على أنها شيء ثانوي مشتق وتكمن جذور التوجه المثالي في المبالغة في جوانب معينة من عملية المعرفة بالنظر إلى تناقضها. وعندها يتم وضع مفاهيم مجردة تعقل صفات الأشياء في صورة عامة بمعزل عن الأشياء ذاتها ويعود تاريخ استعمال كلمة مثال إلى القرن السابع عشر حيث كان الفلاسفة يستعملونها في مقابل كلمة مادية أما اليوم فيغلب على التداول ترادف مثالي وطوباوي ومقابلته بواقعي’1
وهناك من يرى أن المثالية في العلاقات الدولية نشأت بعد الحرب العالمية الثانية في غمرة تبسيط السياسة الدولية وجعلها في متناول مدارك الناس ونتيجة ازدياد الشعور الشعبي بأن الحرب قد طالت حياة الجميع وأن مسبباتها الأساسية هي الاتفاقية الدولية السرية وسياسات بعض الدول والتحالفات التي كانت تعقد ويهتم التيار المثالي في الحقل الأكاديمي بتدريس القانون الدولي والمنظمات الدولية بغية القضاء على النزاعات وإقامة تنظيم أفضل للعالم وخدمة أهداف السلم ودعم وتطوير التفاهم الدولي.2
وينطلق المثالي من أولوية الأخلاق في العلاقات الدولية بين الأفراد إن كان في إطار المجتمع الوطني أو الإطار الدولي. ويرى المثالي أن واجب الفرد الخضوع للقوانين والقواعد التي وضعت لخدمة الجماعة. وينطلق المثالي من مسلمة انسجام المصالح ليعتبر أن هناك توافق طبيعي بين المصلحة العليا للفرد والمصلحة العليا للجماعة. فالقرد عندما يعمل للمصلحة الذاتية يعمل لمصلحة الجماعة وعندما يدعم مصلحة الجماعة فهو يدعم مصلحته.

المطلب الثاني/ نشأة النظرية المثالية

يعتقد الباحثون في نظرية العلاقات الدولية أن أهم فترة ازدهرت فيها أفكار النظرية المثالية هي فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى التي واكبت الإعلان عن إنشاء عصبة الأمم وأفكار الرئيس الأمريكي^ويلسن^ المثالية التي نادي بها في مؤتمر فرساي عام 1919 في فرنسا والتي كانت تطالب بعالم أكثر أمنا ونبذ اللجوء إلى الحرب لحل المشكلات السياسية ورفض المعاهدات السرية بين الدول بشكل يجعل العالم يلجأ إلى الأدوات القانونية والسياسية في التعامل مع المشاكل العويصة ومن بين هذه الأدوات التحكيم الدولي, القضاء الدولي, المفاوضات, التحقيق, الوساطة1.....
أما من ناحية الخلفية النظرية للمثالية فهي ترجع إلى أفكار جيريمي بنتهام في القرن التاسع عشر من خلال كتاباته التي حاول فيها بلورت الكثير من المفاهيم والمبادئ المثالية. ومن الأفكار الأساسية التي طرحها فكرة الأخلاقية العقلانية. فهو يرى أن الخير هو’إعطاء أكبر درجة من السيادة لأكبر عدد من الناس’ بل بالإضافة إلى أن هناك مقاييس أخلاقية مطلقة وفريدة وعامة في المجتمع الإنساني ثم جاء تلميذه جيمس ميل الذي ركز على دور الرأي العام وأهميته وضرورة الاعتماد عليه واعتبر أنه حين تعرض عليه أي قضية بشكل عقلاني. فالرأي العام يتمتع حينئذ بصواب وصحة اختياره ويعمل بالتالي حسب هذا الاختيار الصحيح. والأداة الفعالة في تثبيت مثل هذه الأفكار هي نشر المعرفة التي تسمح لكل انسان أن يفكر بشكل صحيح وسليم, وبالتالي ان كل من يفكر بهذا الشكل الصحيح والسليم لا بد أن يتصرف بالشكل ذاته2.

المبحث الثاني/ الأخلاق والدين كمرتكزات للنظرية المثالية
المطلب الأول/ دور الأخلاق كأحد مرتكزات النظرية المثالية

يرى أنصار النظرية المثالية أنه كما هي الأخلاق ضرورية في علاقات الناس العادية وحياتهم الاجتماعية والشعور المجتمعي ودورها في تنظيم وترتيب العلاقات الإنسانية في المجتمع, هي كذلك ضرورية للعلاقات بين الدول ويخول لها نفس الدور. فالفكرة الأساسية هنا هي الاعتقاد بأن الطبيعة الإنسانية تقوم على الإحسان والمساواة بين الدول بوصفهم لاعبين في السياسة الدولية, إنها تدعي بأن الدول هي امتداد للإنسان وتسعى وتبحث من أجل تحقيق الإنسان المثالي وبالتالي استقرار العلاقات الدولية هي في حقيقة الأمر استقرار للعلاقات الإنسانية في المجتمع الدولي فالمثالية تركز على الناس أكثر من الدول وان اهتمامها الرئيسي ينصب على التشابه بين اللاعبين الدوليين هو من أجل تعزيز المثاليات الإنسانية.
ويرى المثاليون أنه لابد من تأهيل دور الأخلاق إلى المستوى الذي تصبح فيه راسخة بدرجة عالية في المؤسسات الدولية وتصبح جزءا من البيئة الاجتماعية لصناع القرار السياسي إلى الحد الذي لا تصل فيه المصالح والأهداف المتعارضة مع هذه القواعد إلى مرحلة حادة تؤدي إلى الزيادة من درجة احتمال نشوب الحرب وإن هذا الاعتقاد يساعد على إقامة مجتمع مندمج يصبح أساس البناء القيمي لأعضاء المجتمع الدولي1.
فمن وجهة نظرهم هناك مبررات تجعل من القواعد الأخلاقية تملك التأثير القوي في العلاقات الدولية أكثر من المصالح عدّدها الأستاذ حقي في النقاط التالية/
1-القواعد الأخلاقية وضعت في صيغ عامة وواسعة وأصبحت موضوعا لتفسيرات مختلفة ازاء قصية معينة.
2- القواعد الأخلاقية تتكون من النظام القانوني لقيم فردية متعددة رغم كونها عرضة للتغيير والحاجات الاجتماعية تتطلب وضع قيم جديدة فإنها تضيف قواعد جديدة أيضا.
3- القواعد الأخلاقية ضعيفة اتجاه السلوك نتيجة لإختلاف الحدة التي تتمسك بها القواعد فيظهر أن تدريجات التوترات هي محددة جزئيا من قبل القاعدة الأخلاقية للحفاظ على المجتمع ومن قبل الجزء الواسع من الثقافة ومصالح الجماعة2.

المطلب الثاني/ الدين كأساس من أسس النظرية المثالية

تعد الأديان مصدر العديد من مبادئ العلاقات الدولية في نظر المثاليين باعتبار
الوعاء الذي يحتوي الأخلاق والإلزامات والواجبات والحقوق وكذلك نظام متكامل
للتقييم السياسي. فالأديان نظام قيمي يصنف الأفعال السياسية للفاعلين ضمن فئات
معينة شكل يؤثر مباشرة على سمعة الوحدات في النظام الدولي. فالحرب الهجومية
بالنسبة للأديان جريمة إنسانية تستحق الإدانة والشجب1

المبحث الثالث/ الحقول التي تبلورت داخلها النظرية المثالية في العلاقات الدولية
المطلب الأول/في ظل القانون الدولي

لا يكتب استقرار للعلاقات الدولية إذا لم يكن للقانون الدولي المكانة
اللازمة في ضبط وتنظيم سلوك الفواعل الدولية وفض النزاعات التي تنشب
بينهم, فالنسبة للمثاليين القوانين تلزم الدول الأعضاء في المجتمع الدولي في
علاقاتهم المتبادلة1.
من الناحية الأكاديمية يدعو المثاليون إلى دراسة وتدريس القانون الدولي
والمنظمات الدولية بغية القضاء على النزاعات وإقامة تنظيم أفضل للعالم
وخدمة أهداف السلم ودعم وتطوير التفاهم الدولي. وكان من أبرز كتاب القانون
الدولي والمنظمات في تلك الفترة جيمس برايلي, وكلايد ايتلتون, وشارلز
فانويك, وقد تمثل الاهتمام النظري عند الباحثين في تقديم نظرية قيمية أو
معيارية.

المطلب الثاني/ في ظل المنظمات الدولية

الفكرة التي يركز عليها المثاليون هي التأكيد على دور المنظمات الدولية
كإطار دولي للحفاظ على السلم والأمن الدوليين. ومن ثم فهم يعتقدون أن عصبة
الأمم وميثاق باريس وميثاق الأمم المتحدة قد حققوا نجاحا في تقييد القضايا
المشروعة والتي يمكن أن تكون السبب في نشوب الحرب بين الدول العظمى
والأهم من ذلك هو أنه بفضل الأمم المتحدة أصبح هناك امكانية تمييز السلوك
الدولي الشرعي وغير الشرعي وبدأت مسألة الشرعية الدولية وهي قضية
حساسة بالنسبة للعديد من الفواعل الدولية1.

المبحث الرابع/ منهجية البحث التي يأخذ بها المثاليون وأهم المعايير في تحليل السياسة الدولية
المطلب الأول/ منهجية البحث التي يأخذ بها المثاليون

يمكن تلخيص الأسس التي اعتمد عليها المثاليون في تطوير البحث في العلاقات الدولية ومختلف مسائل السياسة الدولية في النقاط التالية-
1- إن الطبيعة البشرية خبرة في مجملها ومن ثم فإن طابع التعاون والتنسيق وليس التنافس والصراع يعتبر دعامة أساسية في العلاقات الدولية.
2- إن الاهتمام الرئيسي للبشرية في تطوير وتدعيم الحضارة الإنسانية يعكس إلى حد كبير وجود رغبة وعزم لدى الأفراد والدول في تعميم ونشر الرفاهية إلى بقية الأفراد والأمم الأخرى, إن وجود مثل هذا الوازع والتصميم في علاقات الأفراد والدول كفيل بتدعيم أواصر الأمن والسلم الدوليين.
3- إن السلوك البشري الشرير للأفراد أو الدول لا يعتبر بحال من الأحوال ناتجا عن السلوك الشرير للأفراد والشعوب ولكنه ناتج في واقع الحال عن مؤسسات شريرة وتنظيمات هيكلية تدفع بالأفراد إلى ارتكاب حماقات وسياسات غير رشيدة تؤدي في الكثير من الأحيان إلى اندلاع الحروب والمنازعات التي تهدد الأمن والسلم الدوليين.
4- إن تهديد قضية السلم والأمن الدوليين لا تعتبر بالضرورة قضية لا مفر منها طالما وجد التصميم للقضاء أو على الأقل تصحيح مسار المؤسسات العامة مثل وزارات الدفاع والاستخبارات فمتى فرضت عليها رقابة صارمة وقيود محددة تقلل من فرض اندلاع الحروب بالتي تهدد قضية الأمن والسلم الدوليين. كما أن أبرز الشركات المتعددة الجنسيات وشركات إنتاج الأسلحة التي ترغب في رفع نسب مبيعاتها من ناحية, واعطائها الفرصة لتجريب وتطوير نظم أسلحتها من ناحية أخرى قد زادت ودعمت من فرص اندلاع الحروب التي تهدد قضية الأمن والسلم الدوليين.
5- تعتبر الحرب مشكلة دولية تتطلب جهودا جماعية بدلا من الجهود الفردية للقضاء عليها بقصد تدعيم الأمن والسلم الدوليين فالتفاعل والانسجام بين الدول الى تعاون وتنسيق الأمر الذي يعزز من جهود الأمن والسلم ويضعف المساعي المنفردة لبعض الدول في شن الحروب1.

المطلب الثاني/ أهم المعايير التي يعتمدها المثاليون في تحليل السياسة الدولية

يعالج المثاليون القضايا الدولية من خلال ثلاثة معايير أساسية هي-
moralism-الأخلاقيات
optimismes-التفاؤل
internationalism-الدولية أو الاتجاه نحو العالمية

وبناءا على ذلك فإن معالجة الأزمات الدولية من وجهة نظر النظرية المثالية تتم من خلال الأطر التالية-
أ- المؤسسات الدولية مثل عصبة الأمم والأمم المتحدة التي تحل محل مفردات نظام توازن القوى والفوضوية عند النظرية الواقعية.
ب- أدوات المحافظة على الأمن والسلم الدوليين هي الأدوات القانونية والسياسية من قبل القضاء والتحكيم الدوليين والوساطة والمفاوضة....
جـ- أداة استقرار الأمن والسلم الدوليين الأخرى هي نزع السلاح على اعتبار أن عملية سباق التسلح تعتبر تهديدا خطيرا لقصية الأمن والسلم في العالم.

خاتمة
لقد جاءت التطورات الدولية بعد الحرب العالمية الثانية وما نتج
عنها من حوادث وحروب لتدحض النظرية المثالية وتبين مدى الخطأ
في ربطها بين الأنظمة الديمقراطية الغربية وتحقيق السلم والأمن
الدوليين ويعود سبب فشلها لكونها كانت تدرس ما يجب أن يكون
وأهملت ما هو كائن.


قائمة المراجع

1- توم بوتومور, مدرسة فرانكفورت, ترجمة-سعد هجرس, الطبعة الأولى, طرابلس, لبنان, دار أويا, 1998.

2- سعد حقي توفيق, مبادئ العلاقات الدولية, الطبعة الأولى, عمان, الأردن, دار وائل للنشر, 2000.

3- عامر مصباح, الإتجاهات النظرية في تحليل العلاقات الدولية, بن عكنون, الجزائر, ديوان المطبوعات الجامعية, 2006

4- مصطفى عبد الله أبو القاسم خشيم, قضايا وأزمات دولية معاصرة-النظرية والتطبيق, الطبعة الثانية, الاسكندرية, مصر, المكتب الجامعي الحديث, 1997.

5- منذر محمد, مبادئ في العلاقات الدولية, الطبعة الأولى, الطبعة الأولى, بيروت, المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع, 2002.

6- ناصيف يوسف حتى, النظرية في العلاقات الدولية, بيروت’ لبنان, دار الكتاب العربي, 1985.

هذا البحث مقدم من طرف بن مبارك خليل في جامعة 8ماي45 قالمة بمجمع هيليوبوليس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/khalil20432
°0o FaReS o0°
طالب (ة) مميز(ة)
طالب (ة) مميز(ة)


ذكر
عدد المساهمات : 618
العمر: 23
الإختصاص الجامعي: علاقات دولية
مكان الإقامة: قسنطينة
تاريخ التسجيل: 11/10/2008
السٌّمعَة: 40
نقاط: 3518

مُساهمةموضوع: رد: النظرية المثالية في العلاقات الدولية   الأربعاء 14 أبريل 2010 - 21:52

شكرا لك أخي العزيز على الموضوع

و مرحبا بيك في المنتدى




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mentouri.ibda3.org
toufik23
طالب(ة) جديد(ة)
طالب(ة) جديد(ة)


ذكر
عدد المساهمات : 4
العمر: 24
الإختصاص الجامعي: علاقات دولية
مكان الإقامة: بسكرة
تاريخ التسجيل: 01/11/2010
السٌّمعَة: 1
نقاط: 1370

مُساهمةموضوع: رد: النظرية المثالية في العلاقات الدولية   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 20:08

شكرا أخي خليل على المعلومات بارك الله فيك ووفقت ان شاء الله في دراستك وحياتك **** toufik23 ****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toufik23
طالب(ة) جديد(ة)
طالب(ة) جديد(ة)


ذكر
عدد المساهمات : 4
العمر: 24
الإختصاص الجامعي: علاقات دولية
مكان الإقامة: بسكرة
تاريخ التسجيل: 01/11/2010
السٌّمعَة: 1
نقاط: 1370

مُساهمةموضوع: رد: النظرية المثالية في العلاقات الدولية   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 20:18

أرجوا أن تستنفعو من مشاركتي في هذا المنتدي بشكل خاص و موقع جامعة منتوري بشكل عام وأتمنى أن تحضى كل الجامعات الوطنية حذوكم في الأداء والتسيير......... وشكرا.
المرفقات
معجم موجز.pdf
أرجو أن ينال إعجابكم ومازال لدي الكثير من الواضيع في العلوم السياسية والعلاقات الدولية
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(71 Ko) عدد مرات التنزيل 2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سياسية
طالب(ة) جديد(ة)
طالب(ة) جديد(ة)


انثى
عدد المساهمات : 1
العمر: 24
الإختصاص الجامعي: علوم سياسية
تاريخ التسجيل: 29/11/2010
السٌّمعَة: 1
نقاط: 1336

مُساهمةموضوع: رد: النظرية المثالية في العلاقات الدولية   الإثنين 29 نوفمبر 2010 - 14:14

اهلا خليل مشكور على البحث انا تانا من جامعة قالمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

النظرية المثالية في العلاقات الدولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:. منتديات طلبة جامعة منتوري قسنطينة .:Ƹ̵̡ӝ̵̨̄ʒ:. :: منتديات العلوم الانسانية والاجتماعية :: قسم العلوم السياسية و العلاقات الدولية-